15-10-2020

دراسة : إبقاء الزوجين لبعضهما سعيدين يطيل العمر فيما كسل او إكتئاب أحدهما قد يصيب الآخر

Santé

دراسة  : إبقاء الزوجين لبعضهما سعيدين يطيل العمر فيما كسل او إكتئاب أحدهما قد يصيب الآخر

دراسة : إبقاء الزوجين لبعضهما سعيدين يطيل العمر فيما كسل او إكتئاب أحدهما قد يصيب الآخر يحتاج الزوج عادة لبعض الأساليب الرقيقة من جانب زوجته لتشعره ببعض الرومانسية التي تساعده على التفاعل معها بطرق لطيفة أيضاً والتي من خلالها تستمر العلاقة الزوجية ويعيش الزوجان بالمتعة والسعادة خاصة، وكما يقول الدكتور مدحت عبد الهادي خبير العلاقات الزوجية إن العديد من الدرسات النفسية أثبتت الفكرة القائلة بأن إبقاء الرجل لزوجته سعيدة وإبقاء الزوجة لزوجها سعيداً يطيل العمر.ونشر علماء من جامعة «تيلبورج» في هولندا هذه الدراسات في مجلة العلوم النفسية، ويقولون إن بياناتهم، التي جمعوها من جميع أنحاء الولايات المتحدة، تشير إلى أنه عندما يكون الشريك كسولاً أو مكتئباً، فإنه يصيب الأشخاص الأقرب إليه بالأمور نفسها.وأوضحت مؤلفة الدراسة أولجا ستافروفا: «ارتبط الرضا عن الحياة الزوجية بالموت، بغض النظر عن الخصائص الاجتماعية والاقتصادية


والديمغرافية للأفراد، أو حالتهم الصحية البدنية»، وأضافت: «النتائج تؤكد دور البيئة الاجتماعية المباشرة للأفراد في نتائجهم الصحية».يؤثر اتباع نظام غذائي جيد وممارسة الرياضة على الرضا عن الحياة، وإذا كان شخصٌ ما نشيطاً وصحياً، فإن شريكه يميل إلى أن يكون كذلك أيضاً، والعكس صحيح أيضاً.

وطرحت الدراسة بعض الأفكار التي يمكن أن تفعلها الزوجة لإسعاد زوجها.

Sayidati


0 Réponses